عندما تريد الهروب من صخب اسطنبول وصخب الحياة يمكنك الذهاب في رحلة القرية البولندية، وتُعتبر هذه الرحلة أقرب الرحلات من حيث المسافة مقارنة برحلة بورصة، ورحلة سبانجا معشوقية وغيرها من الرحلات التي يفضلها العرب في تركيا. رحلة القرية البولندية هي الاتجاه نحو الغرابة، الطبيعة، والجو المريح.

أين تقع القرية البولندية؟

تقع القرية البولندية في الجانب الآسيوي من اسطنبول، على بعد 20 كم من عن ساحل البحر الأسود وبمسافة تقاربها أو أقل بقليل عن البوسفور.

 

كيف يمكن الذهاب في رحلة القرية البولندية

القرية البولندية في اسطنبول

إما أن تحجز مكاناً لكَ أو لمجموعتك في الرحلة مسبقاً قبل وصولك إلى اسطنبول، أو أن تقوم بالحجز في هذه الرحلة بعد الوصول، هذا إن أردت الحجز في رحلات عبر المكاتب السياحية. كما يمكنك أن تذهب إليها بمفردك عبر استئجار سيارة مع سائق في اسطنبول، أو عبر المواصلات العادية، الذهاب في رحلة القرية البولندية هو أمر رائع لا يمكن تفويته فاحرص أن تحجز رحلتك الآن.

اقرأ أيضاً: ما هي أفضل المناطق السياحية في تركيا؟

 

أنشطة يمكن ممارستها عند الذهاب في رحلة القرية البولندية

عند الذهاب في رحلة القرية البولندية ستلاحظ أن البولنديين حافظوا على تراثهم وتقاليدهم ومنتوجاتهم، فأشهر ما يقومون به تربية النحل وإنتاج العسل، وإنتاج المربى وزراعة الفاكهة خاصةً الكرز، كما أنهم يقومون بحياكة الملابس البولندية التقليدية وبيعها وصنع بعض المواد اليدوية، وبالتالي يمكنك شراء الهدايا التذكارية من هذه المنتوجات، كما يمكنك التنزه والاستمتاع بالطبيعة فيها.

القرية البولندية في اسطنبول

كيف بدأت حكاية القرية البولندية

عام 1772 كان البولنديون يعانون من اضطهاد القوات الروسية، وبرز بينهم شخص يُدعى آدم تشارتوريسكي، بحث عن دعم لحركات الاستقلال والبُعد عن الاضطهاد الروسي إلى أن استطاع إيجاد ذلك في اسطنبول فقام بتأسيس الوكالة البولندية فيها.

عام 1841 أتى شخص يدعى ميكال (Michał Czajkowski) إلى اسطنبول لقيادة هذه المؤسسة وقام بتأسيس القرية في مكان بعيد في غابات تركيا، فاشترى هذه الأرض، ثم قام بشراء السجناء وتهريبهم إليها، وكان ينقل أسَر البولنديين الذين تُجبر القوات الروسية رجالهم على المحاربة أو الذين يقتلونهم لأي سبب إلى هذا المكان الذي اشتراه.

وبهذا تأسست قرية بولندية للمضطهدين الضعفاء في أرض الإمبراطورية العثمانية في ذلك الوقت، وبقيت إلى وقتنا هذا. قرر البولنديون الانشغال بالزراعة في تركيا والبقاء على أراضيها كمواطنين حتى بعد أن حُلّت مشكلتهم. أما الآن فيسكن هذه القرية أيضاً إلى جانب البولنديين بعض الأكراد والعرب وغيره من الأقليات.

.أماكن سياحية يمكن رؤيتها في رحلة القرية البولندية

·        بولونيزكوي

القرية البولندية في اسطنبول

منطقة خضراء واسعة تم إعلانها محميةً طبيعيةً وحديقةً وطنيةً مِن قِبَل الحكومة التركية، هذه المحمية الواقعة في وسط الغابات يقوم البولنديون فيها بالاحتفال سنوياً في موسم جني الكرز عبر إقامة الحفلات وأداء الرقص الشعبي البولندي. ولهذا يُعتبر موسم جني الكرز موسماً سياحياً فكثير من السائحين العرب يقصدونها للاستمتاع بهذه الطقوس.

·        متحف النحل

ذكرنا أن البولنديين اهتموا بتربية النحل ويقومون ببيع العسل كهدايا تذكارية، هنا في هذه القرية يوجد متحف لتربية النحل، يشاهد فيه السائح الآلات التي استخدمها البولنديون قديماً وكيف يتم تربيته حديثاً إضافةً لوجود الساحة الخضراء الواسعة المليئة بالورود في المنطقة يمكنك القيام برحلة بالدراجة فيها، كما يمكنك شراء هداياك التذكارية أثناء رحلة القرية البولندية من هنا.

·        شارع آدم ميكفيتش وهوس الشاي

القرية البولندية في اسطنبول

آدم ميكفيتش هو أشهر شاعر بولندي على مر العصور ومن الجميل أن البولنديين خارج بولندا قاموا بتسمية أحد شوارعهم بهذا الاسم، مازالت الروح البولندية قابعةً في داخلهم ومازال تراثهم محفوظاً معهم أينما رحلوا. في هذا الشارع الذي حافظ فيه البولنديون على هويتهم ستجد أبرز عامل مشترك في إدمانهم على الشاي مثل الأتراك، لكن الشاي لديهم أخف من الشاي التركي أي أنه لا يميل للأسود، إلى جانب حبهم لوضع شرائح الليمون في الشاي.

·        مقاهي الشاي

إذا تحدثنا عن بولندا وعن تركيا فيجب ألا ننسى المرور على مقاهي الشاي التي تُعِد الشاي البولندي ومن العار الذهاب في رحلة القرية البولندية دون تجربة الشاي البولندي. أجل، لا تستغرب إن عرفت أن البولنديين كالأتراك يتناولون كحد أدنى 5 كاسات شاي يومياً.

وستلاحظ أنهم في مقاهيهم يستخدمون اللونين الأبيض والأحمر كنوع من التشجيع لفريقهم البولندي، ولأغراض الديكور أيضاً. من الطريف أن عَلَمَهم يتكون من هذه الألوان كالعلم التركي، إلا أن اللون الأحمر أكثر في العلم التركي. في هذه المقاهي الجميلة المُعدة للشاي بشكل خاص يمكنك طلب شاي بحليب وهذا ليس معهوداً عند البولنديين لكن تعلموه من الأتراك، هذا النوع من الشاي يُطلقون عليه اسم بفاريان (Bavarian tea) أو بوارك (bawarka).

رحلة القرية البولندية

·        منزل صوفيا (Zofia Ryży)/ مطعم جوسبودا (Gospoda)

الاسم الأصلي جوسبودا، لكن البعض يُطلق عليه منزل صوفيا كناية عن سيدة بولندية بذلت حياتها في الحفاظ على التقاليد البولندية والأكل البولندي طوال عمرها. هذا المنزل كمتحف صغير وكمطعم في ذات الوقت، من الجيد زيارته أثناء رحلة القرية البولندية في تركيا.

تجد على المكان بعض الكتابات التي تخبرك أنهم مازالوا رغم مر السنين يُحافظون على تراثهم، فعلى الباب ستجد مكتوباً “أغنيس تعيش هنا” ومن لا يعرف التراث البولندي لن يعرف أن هذه الجملة عائدة على أغنية بولندية قديمة تقول أغنيس لا تعيش هنا بعد الآن ” Agnieszka już dawno tutaj nie mieszka”.

من الأشياء الطريفة التي ستجدها مكتوبةً على باب هذا المكان “قلّة نجو من هنا” مكان أينما اتجهت فيه ستجده يحمل المرح في طياته. تقوم على الطهي في هذا المكان سيدة بولندية تدعى “أغنيس” كما هو الاسم الذي ورد في الأغنية، وهي إحدى قريبات صوفيا، لهذا الطعام الذي ستتناوله في هذا المكان بولندي أصيل.

اقرأ أيضاً: سيارة مع سائق في تركيا

أكلات يجب تذوقها في رحلة القرية البولندية

في المطاعم البولندية هناك فعلاً لن تنجو، الأكلات البولندية جميلة ولذيذة ولا يمكن مقاومتها، ومن المغري تناول أكلة بولندية على أرض تركية، مع تناول شاي بولندي أو تركي، ستشعر أثناء رؤيتك خيارات الأكل أن الشعب البولندي مجنون بالبطاطا فكثير من وصفات الحلويات تعتمد عليها، ومن بعض وصفات الطعام البولندية الجميلة:

رحلة القرية البولندية

·        بيروجي روسي (Russian pierogi)

زلابية مليئة بالبطاطس و خليط الجبن الأبيض.

·        شوربة غيركين (Gherkin soup)

وهو حساء غني بالدجاج، مع الخضروات المقطعة والبطاطس المقطعة والجزر الكامل.

·        كروكيت المشروم (Mushroom krokiet)

نوع من الفطائر اللذيذة ، محشوة بالفطر ومقليةٌ.

·        فطائر بيرنيك (Piernik)

كعكة العسل، وهي من اسمها عبارة عن كعكةٍ مصنوعة من العسل. هذه الكعكة هي أشهر كعكات عيد الميلاد البولندي، وقد يستخدم البعض الفاكهة المجففة والمقطعة في عمل هذه الكعكة التقليدية. وتعتبر فطائر بينيك أو كعكة العسل مِن أجمل الحلويات التي يمكنك تذوقها عند رحلة القرية البولندية.

اقرأ أيضاً: سيارة مع سائق في اسطنبول

احتفالات خاصة قد تشاهدها في رحلة القرية البولندية

يوم القديس أندرو (Andrzejki)، أجل يقوم البولنديون بممارسة تقاليدهم البولندية، هذا الاحتفال تقوم فيه السيدات الشابات التركيات بأداء طقوس ليلية تساعدهن على معرفة أزواجهن. نوع من الكهانة يُخالف الدين الإسلامي والمسيحي على حد سواء، لكن مازال البولنديون يحافظون عليه رغم ابتعادهم عن بلادهم ومكوثهم في دولة أخرى.

هذا الاحتفال صمم في الأساس ليتعارف الجنسين على السواء ويمارسون فيه طقوساً متعلقة بالشمع والظلال وكثير من الأشياء الأخرى، البعض يعتبر يوم القديس أندرو وقتاً مناسباً للذهاب إلى رحلة القرية البولندية للاستمتاع بمشاهدة تلك الطقوس الغريبة وتناول الحلويات التي تُصنع من أجل هذا اليوم.

الخلاصة

مازال البولنديون يحافظون على طبيعتهم في الأكل والشرب واللباس وكافة التقاليد، لهذا رحلة القرية البولندية من أجمل الرحلات وأكثرها غرابةً، فهي رحلة بين ثقافتين وبين بلدين بأقل التكاليف. إن أردت الذهاب في رحلة مماثلة قم بطلب هذه الخدمة الآن، ولا تنس مشاركة المقال على وسائل التواصل الاجتماعي إن أعجبك.

‫شاهد أيضًا‬

رحلة إلى يلوا وقصة القصر الذي يسير

محتوى المقال أماكن الإقامة في رحلة إلى يلواأماكن الطعام في رحلة إلى يلواالأماكن السياحية ف…